الطريق إلى الله

طريقنا إلى الله
 
الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  الأعضاءالأعضاء  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخول  

شاطر | 
 

 تدبر القرآن. بحث الدرس الخامس عشر والأخير

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الطريق إلى الله



المساهمات : 22
تاريخ التسجيل : 21/01/2016

مُساهمةموضوع: تدبر القرآن. بحث الدرس الخامس عشر والأخير   الخميس يناير 21, 2016 6:59 pm

بسم الله الرحمن الرحيم. وبالمعين نستعين .وباسميه العليم والحكيم أسأله أن يؤتينا علما وحكمة من لدنه إنه هو العليم الحكيم. اللهم علمنا ما ينفعنا وانفعنا بما علمتنا وزدنا علما. رب اشرح لي صدري ويسر لي أمري واحلل عقدة من لساني يفقهوا قولي. رب ادخلني مدخل صدق واخرجني مخرج صدق واجعل لي من لدنك سلطانا نصيرا.

نصل اليوم إلى نهاية الدورة بفضل الله علينا ومنه نختمه بوصايا فاتحة الكتاب والتي تختصر هذه الدورة.
(بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) [سورة الفاتحة : 1]

إقرأ باسم ربك الذي خلق إقرأ باسمه بحوله وقوته ليعلمك القرآن. الرحمن علم القرآن خلق الإنسان علمه البيان.
يعلمك لأنه الرحمن يعلمك ليرحمك وتنجو من العذاب.
(الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) [سورة الفاتحة : 2]

كن شاكرا كن حامدا بالتفكر في نعم الله آيات النعم كثيرة فتأملها.
(الرَّحْمَٰنِ الرَّحِيمِ) [سورة الفاتحة : 3]

كلما كنت حامدا وأنار الله قلبك بالنور ستتذكر ملفاتك القديمة وذنوبك وأمراض قلبك فقم بتصفيتها واستغفره تجده غفورا فهو الرحمن الرحيم
وكلما أدركت عظمته رجوت رحمته.
(مَالِكِ يَوْمِ الدِّينِ) [سورة الفاتحة : 4]

كلما عظم في قلبك بذكره وتأمل خلقه في السموات والأرض كلما أوصلك هذا لتذكر يوم الدين
ربنا ما خلقت هذا باطلا سبحانك فقنا عذاب النار.
(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) [سورة الفاتحة : 5]

عندما تعرفه وتخاف عذابه ستبحث وتتعلم كيف تعبده كما يحب هو ويرضى وتستعين به
تتعلم منه الشريعة والعبادات
تعبده على علم وتستعين به.
(اهْدِنَا الصِّرَاطَ الْمُسْتَقِيمَ) [سورة الفاتحة : 6]

عندها تبدأ السير بهداية القرآن على الطريق المستقيم الموصل للجنة .
(صِرَاطَ الَّذِينَ أَنْعَمْتَ عَلَيْهِمْ غَيْرِ الْمَغْضُوبِ عَلَيْهِمْ وَلَا الضَّالِّينَ) [سورة الفاتحة : 7]

وليس أي صراط بل صراط النبيين والصديقين والشهداء والصالحين الذين عليك أن تتبع منهجهم وتسير على نفس طريقهم لتصل إليهم وتكون معهم.
تقتدي بهم وتتبعهم.
وتتجنب صراط الذين غضب الله عليهم والضالين لأن الشيطان قعد على ذلك الصراط ليتبعوا السبل.
(قَالَ فَبِمَا أَغْوَيْتَنِي لَأَقْعُدَنَّ لَهُمْ صِرَاطَكَ الْمُسْتَقِيمَ) [سورة اﻷعراف : 16]

(وَأَنَّ هَٰذَا صِرَاطِي مُسْتَقِيمًا فَاتَّبِعُوهُ ۖ وَلَا تَتَّبِعُوا السُّبُلَ فَتَفَرَّقَ بِكُمْ عَنْ سَبِيلِهِ ۚ ذَٰلِكُمْ وَصَّاكُمْ بِهِ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) [سورة اﻷنعام : 153]

وصية من الله.
النبين تجنبوا الشيطان أن يضلهم بأن نفروه منهم بنور القرآن .
والشيطان لا ينفر إلا من ذكر الله في القرآن وحده.
(وَجَعَلْنَا عَلَىٰ قُلُوبِهِمْ أَكِنَّةً أَنْ يَفْقَهُوهُ وَفِي آذَانِهِمْ وَقْرًا ۚ وَإِذَا ذَكَرْتَ رَبَّكَ فِي الْقُرْآنِ وَحْدَهُ وَلَّوْا عَلَىٰ أَدْبَارِهِمْ نُفُورًا) [سورة اﻹسراء : 46]

أمرك الله أن تتخذه عدوا فافعل وتسلح بالآيات التي تبين لك أساليبه ومداخله وتبين لك أسلحتك تجاه وليس هناك سلاح أفضل وأقوى من آيات الله.
القرآن به آيات النعم وما سخره الله لنا وخلقه لكل شيء جعلها لنتفكر فيها لنعظمه بعد أن نستشعر قدرته وملكوته. فاستفد منها
فبدون تعظيم ربك قد تتهاون في عبادته ويقل خوفك منه.
والقرآن به آيات الوعد بالجنان والحياة الطيبة وكذلك آيات الوعيد بالعذاب والحياة الضنكا.
لكي توازن بين الخوف والرجاء فلا تركز على آيات الوعد وتترك الوعيد أو العكس حتى لا تختل نسبة الخوف والرجاء عندك.
فإما أنك ستقع في التزكية وتتهاون.
وإما أنك ستقع في القنوط واليأس وتتهاون.
القرآن به قصص كثيرة جاءت للعبرة لتستخرج منها العبر وتطبقها على أرض الواقع حتى قصص النبي عليه الصلاة والسلام وأصحابه ذكرها الله لنا لنتفكر فيها ونستخرج الحكمة منها فلا تستخدمها وكأنها أساطير الأولين.
كل منها اسطورة تتمتع بسردها .
وبها من الأمثال التي نعتبر بها وننتبه إليها .
وبها من السنن التي علينا أن نفهمها لأنك لن تجد لسنة الله تبديلا ولن تجد لسنة الله تحويلا.
فكل ما أصاب الأقوام السابقة سيصيبنا إن فعلنا مثلهم وهنا يتجلى اسم الله العدل.
والقرآن به آيات متشابهات قد تأول بعدة معان تجنبها لكي لا تقع في الفتنة ويفسد دينك فلا يخوض فيها إلا من كان في قلبه زيغ .
(هُوَ الَّذِي أَنْزَلَ عَلَيْكَ الْكِتَابَ مِنْهُ آيَاتٌ مُحْكَمَاتٌ هُنَّ أُمُّ الْكِتَابِ وَأُخَرُ مُتَشَابِهَاتٌ ۖ فَأَمَّا الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ زَيْغٌ فَيَتَّبِعُونَ مَا تَشَابَهَ مِنْهُ ابْتِغَاءَ الْفِتْنَةِ وَابْتِغَاءَ تَأْوِيلِهِ ۗ وَمَا يَعْلَمُ تَأْوِيلَهُ إِلَّا اللَّهُ ۗ وَالرَّاسِخُونَ فِي الْعِلْمِ يَقُولُونَ آمَنَّا بِهِ كُلٌّ مِنْ عِنْدِ رَبِّنَا ۗ وَمَا يَذَّكَّرُ إِلَّا أُولُو الْأَلْبَابِ) [سورة آل عمران : 7]

تجنب ما لم يتضح صراحة وابق مع الآيات الواضحات فقط وما لا تعرفه فاسأل عنه الراسخين في العلم.
والقرآن به آيات الأوامر والنواهي
فلا تمر بفعل أمر وتتجاهله وتعرض .
ولا تمر بنهي وتتجاهله وتعرض
فكل أمر ونهي جاء لك لتطبقه وليس لتعرض عنه.
وأسأل أهل الذكر عن الشريعة لتعبد الله على علم.
لا تترك التأمل والتفكر في السموات والأرض فهي عبادة الأنبياء والصالحين ولا تعرض عن آيات خلقه.

(وَكَأَيِّنْ مِنْ آيَةٍ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ يَمُرُّونَ عَلَيْهَا وَهُمْ عَنْهَا مُعْرِضُونَ) [سورة يوسف : 105]
لا تنس أن تصاحب الآيات في أوقات الذكر
(فَاصْبِرْ عَلَىٰ مَا يَقُولُونَ وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا ۖ وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَىٰ) [سورة طه : 130]

لا تترك إحداها حتى لا تكون هناك حلقة مفقودة تفقدك الذكر الكثير
هم ثلاث أوقات قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل.
اغتنمها جميعا !
إلزم الصحبة الصالحة لتذكرك وتعينك على التسبيح فقد أمر بها نبيه ولست خيرا منه
(وَاصْبِرْ نَفْسَكَ مَعَ الَّذِينَ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ بِالْغَدَاةِ وَالْعَشِيِّ يُرِيدُونَ وَجْهَهُ ۖ وَلَا تَعْدُ عَيْنَاكَ عَنْهُمْ تُرِيدُ زِينَةَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا ۖ وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَنْ ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطًا) [سورة الكهف : 28]

لا تغفل
لا تغفل
لا تغفل
إجعل نطقك ذكر وسكوتك تفكر
وكلما نسيت عد
اجعل قلبك عامرا بترديد آيات الله والتفكر فيها
(إِلَّا أَنْ يَشَاءَ اللَّهُ ۚ وَاذْكُرْ رَبَّكَ إِذَا نَسِيتَ وَقُلْ عَسَىٰ أَنْ يَهْدِيَنِ رَبِّي لِأَقْرَبَ مِنْ هَٰذَا رَشَدًا) [سورة الكهف : 24]

سبحانك اللهم وبحمدك نشهد أن لا إله إلا أنت نستغفرك ونتوب إليك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
تدبر القرآن. بحث الدرس الخامس عشر والأخير
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
الطريق إلى الله :: الفئة الأولى :: المنتدى الأول-
انتقل الى: